كلمة السيد عبد الخالق الوجداني مسؤول الجالية المغربية في ذكرى تقيدم وثيقة 11 يناير المطالبة باستقلال المغرب
الخميس, 12 يناير 2017 08:52

alt أصحاب السعادة.. السيد حسن بن موساتي المسؤول الأول بالسفارة المغربية في نواكشوط .. اللسيد مدير المركز الثقافي ..أعضاء السفارة.. الزملاء أعضاء الجالية المغربية المقيمين في موريتانيا..

أيها الحضور الكريم

لقد أيقظت هذه الذكرى المجيدة الراسخة في أذهان المغاربية ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال كل معاني العزة والمجد والكرامة الوطنية.. لقد عزم هؤلاء الأبطال الوطنيين الشرفاء في طليعتهم المغفور له جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه على القيام بهذا الحدث يوم ال  11 يناير 1944 ومنذ ذالك التاريخ أصبحت هذه المناسبة منعطفا جديدا يؤسس للوطنية المغربية حيث دعا بكل وضوح وجرأة وشجاعة إلى إنهاء الحماية الفرنسية حيث اجرى مفاوضات مع القوى العظمى لاستعادة سيادة المغرب واستقلاله من الاستعمار الفرنسي. أن فكرة المطالبة بالاستقلال لم تكن وليدة  هذه السنة  والدليل على ذالك يوم 30 مارس من العام 1912 حيث انتفض المقاومة المسلحة المغربية في كل مدن المملكة دفاعا عن حرية البلاد واستقلالها وقد كانت بداية مشرقة من مسلسل الكفاح الوطني ضد الاستعمار الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي المجيد من اجل حرية وسيادة الوطن.. إن يوم 11 يناير والذي يؤرخ لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال الوطني بتوجيهات من بطل التحرير جلالة الملك محمد الخامس وبمشاركة مجموعة من الوطنيين الأحرار في صفوف الحركة الوطنية  كانت وثيقة تاريخية بكل معاني الكلمةحيث غذت ولا تزال العزيمة الوطنية واشحذت الهمم للمطالبة بسيادة المغرب واستقلاله وبناء دوليته بعيدا عن نفوذ المستعمر واملاءاته. ونتذكر في هذه المناسبة ما قام به جلالة الملك الحسن الثاني رحمه اله من جهود في سبيل الدفاع عن المقدسات الدينية والوطنية وحماية الوحدة الترابية.. كما أنها مناسبة للإشادة بالأعمال الجليلة والمساعي الحميدة التي يقوم بها جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ووفقه للخير  وعانه عليه في سبيل نهضة البلاد وازدهارها... واذا كان أجدادنا قدموا الغالي والرخيص من اجل تحرير البلاد وضحوا بأنفسهم وأموالهم ي سبيل حرية الوطن فإنهم لم يفعلوا ذالك ابتغاء الدنيا أو الجاه او السلطة وإنما فعلوه غيرة على دينهم ووطنهم  وجدير بنا بنا أن تذكر مفاخرهم أعمالهم العظيمة وبطولاتهم الجسيمة من اجل تحرير البلاد والعباد.. بهذه المناسبة العظيمة يشرفنا نحن الجالية المغربية المقيمة في موريتانيا رافعين رؤوسنا الشامخة ومفتخرين بهذا المجهود الذي قام بها الأبطال في مقدمتهم جلالة الملك المغفور له محمد الخامس رمز العروبة والحكم ان ندعو الله ان يديم عزهم ونصرهم وان يطيل في عمر جلالة الملك محمد السادس نصره الله وان يشد ازره بولي عهده مولاي الحسن وسمو الأمير مولاي أرشيد.. وان يعيد عليهم هذه الذكرى وهم والشعب المغربي ينعمون بالصحة والعافية. وقبل الختام أود أن نترحم على الفقيد سفير المملكة المغربية في نواكشوط الراحل عبد الرحمن بنعمر عميد السفراء الذي سخر حياته لخدمة وطنه والجالية المغربية المقيمة في موريتانيا واطلب الوقوف وقراءة الفاتحة على روحه.. تغمد الله المرحوم برحمته الواسعة واسكنه فسيح جنانه وإنا لله وإنا إليه راجعون والسلام عليكم ورحمة الله

 

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث